#Women’sGlobalStrike، الأسئلة التي يتكرر طرحها (أسئلة وأجوبة)

.ما هي حملة الإضراب النسائي العالمي؟
إن المنظمات النسوية وحلفاؤها من شتى أنحاء العالم، إدراكًا منها بالتفاوتات النظامية وقوة الاجراءات التضامنية، تدعو إلى إضراب نسائي عالمي في 8 مارس/آذار 2010. ستعمد النسويات والحلفاء والحليفات تذكرًا لجذور اليوم العالمي للمرأة، إلى الانسحاب من العمل في ذلك اليوم ليرى العالم أنه عندما تضرب النساء، يتعطل العالم!
من يقف وراء تنظيم هذه الحملة؟

هذه الدعوة إلى الإضراب النسائي العالمي في 8 مارس/آذار 2020 أطلقها منتدى آسيا والمحيط الهادئ المعني بالمرأة والقانون والتنمية، وهو شبكة رائدة من المنظمات النسوية والناشطات الشعبيات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. إن الشبكة العالمية للحقوق الاقتصاديةو , المسيرة النسائية العالمية هما حاليًا في الفريق التوجيهي العالمي للحملة، وتتولى مجموعة متنوعة من الحركات والمنظمات القيادة على المستويين الإقليمي والوطني. ولقد انتشرت الدعوات ولاقت الدعم عالميًا تحت قيادة 90 منظمة وحركة.

اكتشف المزيد عن جهات الوصل والتنسيق للإضراب النسائي العالمي في منطقتك أو بلدك. واكتشف المزيد عن النسويات الشرسات الداعمات للحملة! تجدون هنا قائمة تضم المنظمات الداعمة والمؤيدة للحملة هنا.

ماهية هذا الأمر

نحن منظمات نسوية مع حلفائنا من شتى أنحاء العالم نؤمن أن أملنا في التصدي لنظام السلطة الأبوية والأصوليات والرأسمالية والنزعة العسكرية وردنا على ذلك يكمنان في قوتنا الجماعية وتضامننا النسوي، ومن ثمّ نرغب عن طريق هذه الحملة في بناء سلطة الشعب وتعزيز التضامن بين الحركات. فنحن نؤمن أن نقطة البداية لاسترجاع سلطة الشعب وتحدي نفوذ الشركات هي أن نبيّن للعالم بأسره ما يحدث إذا انسحبت النساء من العمل ليوم واحد.

لماذا لم نطلق عليها تسمية عمل احتجاجي أو مسيرة؟ ما هي الانجازات التي نأمل تحقيقها؟

نضرب لأننا نطالب بالتغيير. ندعوه إضرابًا بسبب أهمية الإضرابات عبر التاريخ بوصفها وسيلة للتعبير عن حقوقنا وحرياتنا الأساسية في التنظيم والتجمّع وتكوين الجمعيات. تتعرض هذه الحريات لهجمات متزايدة في شتى أنحاء العالم، لذا من المهم أن نقاتل من أجل الحق في الإضراب.

أثبتت الإضرابات على مرّ التاريخ أنها وسيلة فعّالة لتسخير قوة الحركات لتحقيق التغيير. إنّ اليوم العالمي للمرأة ليس حملة تسويقية تجعل النساء يشعرن بأنهن جميلات: بل إنه يومٌ نهضت فيه النساء وانتفضن واحتججن، وعرّضن حياتهن للخطر دفاعُا عن حقوقهن الإنسانية وحرياتهن الأساسية. فلنسترجع هذا اليوم ونحي القوة النسائية الجماعية للمطالبة بحقوقنا الإنسانية.

هل يصادف الثامن من مارس آذار 2020 يوم الأحد؟ كيف سنضرب إذًا؟

لا تعني نهايات الأسبوع بالضرورة أن النساء لا يعملن! تعمل المرأة طوال الوقت وفي كل مكان، سواء أكانت وظيفة متدنية الأجر في المكاتب أو المصانع، وفي المزارع، وأعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر، لا سيما في القطاع غير الرسمي حيث العمل المتواصل. 

إن أيام العمل الأسبوعية ليست دائمًا من الاثنين إلى الجمعة في جميع أنحاء العالم، كما إن عطلات نهاية الأسبوع لا تكون يوميّ السبت والأحد دائمًا في جميع البلدان.  

رؤيتنا ليوم 8 مارس/آذار هي أن لا تعمل النساء. 

ندرك أن النساء يجدن أنفسهن في سياقات مختلفة، لكن جمال الإضراب النسائي العالمي يكمن في أنه يترك لكم حرية اتخاذ القرار جماعيًا بشأن شكل الإضراب الذي يمكنكم تنفيذه! 

لدينا بعض المقترحات التي قد ترغبون في النظر فيها أو تكييفها أو تعديلها. الفكرة التي نوّد إيصالها هي أنه: !عندما تضرب النساء، يتعطل العالم  تخيّلوا ما سيحدث إذا توقفنا جميعًا على العمل ليوم واحد. 

ماذا سيحدث بعد 8 مارس/آذار 2020؟

نواظب على تطوير حركاتنا حيث يتزايد الحلفاء الذين يدركون تفاقم التفاوتات المتعددة والمترابطة التي استفادت منها قلة قليلة، في حين تسببت في تدمير النظم الطبيعية للأرض وتجريد مليارات البشر من ملكيتهم وإفقارهم. في مواجهة أزمة المناخ والقمع المتزايد، إنّ هذه الحملة وسلية لرفع مطالبنا المشتركة وإبرازها والتحرك من أجل إحداث تغيير نظامي. عقب عملية التعبئة في 8 مارس/آذار، سنواصل العمل معًا على الدعم المتبادل وبناء قوتنا الجماعية في المحافل الأخرى، والدعوة إلى المزيد من الإضرابات العالمية لمحاربة الظلم ومواصلة نشر نيران مقاومتنا.

هل هذه الحملة حكر على النساء؟

على الرغم من أن الحملة تركّز على إعمال الحقوق الإنسانية للمرأة، لا نعترف بثنائية الجنسانية، بل ندرك أن إخوتنا وحلفاءنا أحرار الهوية الجنسية يواجهون التمييز والاضطهاد. ترحّب الحملة بجميع الحلفاء النسويين المتقاطعين وتدعو الحلفاء الذكور لإظهار الدعم عن طريق تمكين النساء والأشخاص غير الثنائيين من التخلي عن مسؤولية الرعاية والأعمال غير المنظورة ليوم واحد.

ما نوع تدابير السلامة التي سنتخذها خلال الإضراب؟

ثمة العديد من الموارد الممتازة المتوفرة على الانترنت بشأن سبل حماية الاحتجاج! انظر:

 

 

نقترح أساسًا أن تعمد كل مجموعة إلى التنظيم على المستويين المحلي والوطني، وتنسيق الخدمات اللوجستية في ما بينها والحد من المخاطر وتوفير الحماية.

في حال تعذّر علينا تنظيم مظاهرة جماهيرية أو مسيرة، هل هناك طريقة أخرى تبيّن أننا مضربون؟

سؤال وجيه! في ما يلي بعض الطرق المبتكرة لإظهار مقاومتك:

    • الامتناع عن الشراء من أي امتياز أو شركة عالمية ليوم واحد، والاستعاضة عن ذلك بدعم المتاجر المحلية
    • ابتكار أعمال فنية ومشاركتها على الإنترنت ووسم ) صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعيFacebook, Twitter و Instagram)
    • ارتداء لون موحد، أو قميص موحد للحملة، أو وضع دبوس للتعبير عن التضامن
    • كتابة مقال أو مدونة piece عن الحق في الإضراب والحركات النسوية في سياقك
    • تنظيم لقاء بين الأصدقاء لمناقشة الحملة
كيف ننضم إلى الإضراب النسائي العالمي؟ وهل فات الأوان ؟

تعلق الإضراب النسائي العالمي بتنمية حركاتنا وشد عزيمتها عن طريق الربط بين نضالاتنا وتطلعاتنا، لذا لم يفت الأوان على انضمامكم!

للانضمام إلينا، صدقوا على بياننا السياسي والتسجيل على موقعنا سواء أكنتم منظمات أو .أفراد ستُضافون إلى قائمة داعمي .الحملة 

لدينا فريق توجيهي عالمي للحملة يعمل على تحسين تنسيق حركتنا المتنامية، لذا يُمكنكم التواصل، كل بحسب موقعه، مع واحدة من جهات الوصل والتنسيق للوقوف على مجريات الأحداث.

هل ثمة موارد/أفكار/أدوات نستطيع استعمالها في الإضراب النسائي العالمي؟

إقرأ بياننا السياسي

حمّل الشعارات والتصاميم الواردة في مجموعة أدوات الحملة .لإنتاج موادك الخاصة

كيف نشارك رسائلنا؟ وكيف نطلع على ما يفعله الآخرون؟

بمجرد التسجيل على موقع الحملة، ستصلك دعوة للانضمام إلى القائمة البريدية للحملة. تستطيع أيضًا وسمنا على وسائل التواصل الاجتماعي على المنصات التالية:

Facebook: @WomensGlobalStrike

Twitter:  @WomensGlbStrike

Instagram: @womensglobalstrike

 Website: womensglobalstrike.com

كما يمكنك أيضًا استخدام الهاشتاغ التالية: #WomensGlobalStrike, #IfWomenStopTheWorldStops, #StopTheWorld, #IWD2020, #FeministsWantSystemChange

لا يزال لديّ المزيد من الأسئلة، كيف يمكنني التواصل معكم؟

راسلنا عبر البريد الإلكتروني على: info@womensglobalstrike.com!